من نماء؟

فتاة تحبّ الإلهام والحكمة، تبحث عنهما كل يوم، وتجد شيئًا منهما كلما صَدَقَت السؤال. آمَلُ أن تجدي في مدونتي ولو بعضًا منهما.

 

من أنا؟

سلام! اسمي نماء 🙂

أحبّ الأفكار المُفيدة، المُلهمة، والعمليّة. مهندسة لا تبحث عن عمل، لأنني خُلقتُ لأدوّن :))

أسمح للحياة أن تسير ببطء، فكثيرًا ما ننسى أن التطور والنمو يأخذ وقتًا، كما أقول دائمًا “حبة حبة ..”

“مجنونة بحث”! قمة متعتي في الحياة هي إيجاد إجابات للأسئلة، وحلول للمشاكل. أؤمن أن كل قصاصة معلومة من الجيد أن نتعلمها، فالحكمة ضالة المؤمن، وأؤمن أنه كلما فهمنا الشيء ازداد سهولة، وليس العكس. ولا غرابة في أن الوظيفة الوحيدة التي جربتها بعد تخرجي كانت في مجال البحث. كانت تجربة سريعة لم أمانعها رغم رفضي لمبدأ الوظيفة، ولكنها كانت تجربة لا أندم عليها على أية حال.

 

ماذا أفعل في حياتي؟

مدونتي ! <3

أمارس الـ”مشكلجية”، أبحث دائمًا عن المشاكل! لكن لا لأتسبب بها بل لأحلها 🙂 وأشارككن ما أتعلّم في أفضل صورة لدي، أضع المعلومات، أخلطها ببعض الشغف، وأرشها بشيء من الحب، وأقدمها لكن على شكل تدوينات هنا.

وأعتبر نفسي في مهمة مستمرّة لجعل حياة كل أنثى أفضل. ففي الوقت الذي يواجه الجميع تحديات (ذكرًا كان أم أنثى) إلا أن للأنثى اختلافها في طبيعة التحديات وطبيعة استجابتها لها. فضلًا عن حاجتها للاحتواء والاحتضان. قد لا أستطيع فعل ذلك حقيقةً ولكني أجعل كلماتي تفعله! 🙂

 

خفيف لطيف

لا تعرفين رسائل خفيف لطيف؟ عائلة خفيف لطيف هي عائلة تضم آلاف النساء والفتيات من حول الوطن العربي، اختلفن في اللهجات والاهتمامات، وجمعهنّ شيء واحد: أنهنّ رائعات! أرسل إليهن برسائل “خفيفة لطيفة” كل صباح أربعاء على بريدهن الإلكتروني. وهي ربما أجمل ما أفعل فيما يتعلق بهذه المدونة <3

انضمي لعائلتنا عائلة خفيف لطيف، فهي تكتمل بك





 

معلومات متفرقة عني

  • نماء هو اسمي الحقيقي
  • إذا كنتِ تستيقظين مبكرًا فأنتِ صديقتي. (#المبكرات، اللاتي يستيقظن فجرًا ويلقّنّ العصافير ماذا تغني.)
  • ما عندي واتساب (أوبس!)
  • أردنية وأعيش في الأردن الحبيب
  • أحبّ سنّة تناول التمر وأعمل على تعويد نفسي عليها
  • أؤمن بالاستغناء والتغافل، ما أجملهما من صفتين!

Pin It on Pinterest

Share This